التخطي إلى المحتوى
كارول سماحة: انفصلت عن الرحبانية بسبب طموحي

تحدثت النجمة اللبنانية كارول سماحة، عن تعاونها مع الرحبانية، أشهر أهل الفن والموسيقى في بلادها، مؤكدةً أنها بدأت العمل المسرحي معهم، في بداية تسعينيات القرن الماضي، بكازيون لبنان، وكان اسمها “آخر أيام سقراط”.

أول فنانة لا يتم مقارنتها بأحد

وأضافت سماحة خلال تصريحات صحفية: “كنت أول فنانة لا يتم مقارنتها بأحد، وهو ما شجع الرحبانية على الاستمرار في عرض المسرحية، وبعدما استطعت أن أحصل على بطولات نسائية، لكن عندما طالبتهم بأن يكتبوا أعمالًا مخصصة للبطولة النسائية على غرار كليوباترا أو زنوبيا لم يكن لديهم أي استعداد”.

وأشارت النجمة اللبنانية، إلى أنها انفصلت عن الرحبانية لتحقق طموحها، لأن المسرحيات كانت في فترة وجدوها معهم تكتب لرجل، على غرار سقراط والمتنبي وكانت خريجة جامعية حديثة لذلك حاولت أن تحصل على فرصة أفضل.

وأكدت، أنه لا توجد فنانة في العالم يمكن أن يُقارن صوتها بجارة القمر “فيروز”، لافتةً إلى أنّ المسرحيات المكتوبة لها كانت مختلفة على غرار لولو، بترا، وميس الريم، وبعدما توفى عاصي الرحباني اختلفت أعمال الرحبانية واتخذ منصور الرحباني منحى مختلف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.